حمداً الله ولحكومتنا الرشيدة في عدم وقوع حالة صعق كهربائي

10 يونيو، 2013
63

الحمد الله ولحكومتنا الرشيدة في عدم وقوع حالة صعق بالكهرباء منذ تولي حكومتنا الديمقراطية المهام في العراق ولحد ألان. فالحالة مطمئنة جدا والأسلاك باردة تصلح لنشر الغسيل وربط حبال اللافتات الخاصة بانجازات السادة المسئولين وشكرا لحكومتنا الوطنية التي إذاقتنا طعم وحلاوة التراث فازدهرت صناعة الجرار وأنواع الفخار وقمنا بعودة مباركة للمهفات . وشكرا لهم حين فكروا بهذا الشعب الأبي حين ابعدوا عنه أمراض الضغط والمعدة بتقليل مفردات البطاقة التموينية وعملوا حقا بالحديث الشريف (صوموا تصحوا) وشكرا لكل جهد همام عرف العلة وعلم اليقين إن فتن الدنيا هي المال والبنون فحرك سبابته وأشار بتفجير الكسبة في مساطر العمالة ليقلل من الشعب وينقلهم للحياة الأبدية بكسبه زر على الطريقة الديمقراطية .إما المال فقد سجله باسم مدامه المصون في بنوك الغرب البعيد حبا بهذا الشعب الذي جعله يلتصق بالكرسي حد الجنون .وشكرا لاهتمام الحكام بنا نحن الرعية أصحاب الأصابع البنفسجية فكلما اشتقنا لتراب الوطن الغالي وهدأت العواصف الترابية جاء رتل المسئول الغالي وأثار تراب الوطن برتل حماية الطويل بطول تاريخ العراق الأشم فشكرا لمعينهم الذي لا ينصب ومجدهم الذي لا يسلب وإكثارهم بنا عناوين الإخبار وكتمانهم عنا الإسرار فنحن تائهون بحرب الكراسي وهم يتحملون لأجلنا الماسي…فشكرا لتحملهم العذاب بتأسيس الأحزاب ..فلأجل الشعب استلموا العرصات لترتفع في أرضنا العمارات وقلت على الفقير الإيجارات…اللهم ارزقنا رؤية وجوههم النبوية ومتعهم بالليالي البنفسجية ولاتحرمهم من الليالي الملاح وزين صورهم في صحف الصباح وأكثر لهم الايفادات وراتب مدى الحياة وأملا حقائبهم دولارات فهم أولياء الله على العباد اللهم ابعد عنهم الجفاء والصدود ..وسهل لهم السفر خارج الحدود وزد في جباههم أثار السجود ..اللهم ابعد عنهم الرياء وزد نقائهم نقاء وحياءهم حياء واكفنا شر البلاء……واكفنا شر الكهرباء……

التصنيفات : مقالات الرأي