هجوم على حافلة نقل لطالبات جامعيات في باكستان يذهب ضحيتها 14 قتيل

16 يونيو، 2013
63

لقي عشرات الأشخاص مصرعهم في انفجار استهدفت به ميلشيات مسلحة حافلة نقل طالبات جامعيات جنوب غربي باكستان، قتل فيه 14 امرأة، ولاحق المهاجمون الناجيات إلى المستشفى وفجروا مدخل الطوارئ ثم فرضوا عليه حصارا لتندلع مواجهات مسلحة راح ضحيتها 14 قتيلاً آخراً.

وقالت السلطات الباكستانية إن المسلحين قد اشتبكو مع عناصر الامن بعدما حاصروا مجمع بولان الطبي في مدينة كويتا، محتجزين المئات من المرضى والكوادر الطبية بداخله.

وأسفرت المواجهات عن مصرع 14 شخصا، بينهم 4 من المسلحين ومسؤول أمني وأربع ممرضات.

وقالت وزارة الداخلية الباكستانية إن تفجير الحافلة الجامعية تسبب في مقتل ما لا يقل عن 14 امرأة بالإضافة إلى جرح 20، كما اضيب اخرون بجروح نتيجة انفجار قنبلة قرب مدخل الطوارئ أثناء نقل ضحايا التفجير إلى المستشفى.

ولم تعلن أي جهة، حتى اللحظة، مسؤوليتها عن الهجوم الذي قال وزير الإعلام الباكستاني، برفيز رشيد، إنه إرهاب داخلي، مضيفاً: “لا نعتقد بتورط أي جهات أجنبية في هذه الهجمات.”

ودان الأمين العام للأمم المتحدة ، بان كي مون، بالهجمات قائلاً “تزايد العنف ضد النساء والمدرسات خلال السنوات الأخيرة، بهدف حرمان الفتيات من تلقي أبسط حقوقهن في التعليم.”

ودعا كي مون رئيس الحكومة الباكستانية الجديد، نواز شريف “لبذل أقصى الجهود الممكنة لاعتقال الفاعلين وتقديمهم للعدالة.

التصنيفات : اخبار دولية