المُحبطون من حولنا

8 يوليو، 2013
81

تراهم في كل مكان حولك فانتبه منهم، واجعل بينك وبينهم حاجزاً معنوياً وحتى حسياً، فهم أشد خطراً عليك من وسوسة الشيطان، ينفثون سمومهم وأنت لا تشعر بهم، فلهم أساليب كثيرة وعديدة، يكون ساعة في قالب مدح مبطن، أو استهزاء مع ابتسامة أو يظهر على شكل غمز أو لمز, ومنه الظاهر للعيان الذي لا يحتاج إلى بيان. وهم على كل شكل ولون من حولنا، فقد يكون رئيسك أو مرؤوسك، أو من تعتبره صديقاً مقرباً, أو قد يكون من أقرب الأقارب. إنهم المُحبطون من حولنا فاحذرهم.

إن مجرد تفكيرهم في انتقادهم لنا بشكل سلبي يعتبر بمثابة شهادة لنا بأننا موجودن، وأننا مثمرون فهم لا يرمونك بالحجر إلا في محاولة لقطف ثمارك، فهم قد يحسدونك على ما أنت فيه، ومن حيث يشعرون أو لا يشعرون. وقد قيل (لله در الحسد ما أعدله بدأ بصاحبه فقتله).

ومن أساليبهم أنهم إذا لم يستطيعوا أن يجدوا عليك مدخلاً نسبوا الفضل لغيرك، فتراهم ساعة يقولون لولا فلان ما وصلت لما وصلت إليه، فكن على يقين، أن ما وصلت إليه جاءك بفضل الله ثم بجهدك وتعبك وسهرك, فلا تلتفت لهم وامض في طريقك، فلو كان الطريق سهلاً لفعلوا مثلما فعلت ولكن شقّ عليهم الأمر، وانهارت العزيمة, فكان الأسهل لهم أن يحبطوا غيرهم!

نعم، نحن بشر وقد يتأثر بعضنا بما يقال حولنا، ولكن لا تقف واجعل من كلامهم وهمزهم دافعاً لك يدفعك إلى الأمام، وخذ عبرة من الناجحين من حولك ولو سألتهم لقالوا لك كم مر علينا حاسدون محبطون أرادوا تقليل عزيمتنا وسلب همتنا ومصادرة نجاحنا لكنهم وبعزيمة وتوكل على الله تفوقوا ونجحوا وساروا في درب الحياة ليضعوا بصمة النجاح على صفحات عملهم .

عندما يكون لك هدف واضح تشعر به، ويخالج قلبك، وتقشعر له جوارحك فلا تلتفت إلى المُحبطين، فإنهم لم يعدوا العُدَّة كما فعلت!.

فكم نحتاج الى الاصرار وكم نأمل الابتعاد عن الحاسدين المعطلين للافكار فذاتنا تتوق الى النجاح وبلدنا يتطلع للازدهار وشعبنا يرنو بعينه للمستقبل المزدهر الوضاء ، مسؤوليتنا جميعاً تندرج في خانة العمل للامام وان لا نلتفت لكلام المحبطين فليس لهؤلاء إلا رؤية الفشل في واقع العمل.

التصنيفات : مقالات الرأي