مجلس محافظة النجف يستضيف المحافظ لمناقشة تأثيرات الامطار التي ضربت المحافظة الاسبوع الماضي

25 نوفمبر، 2013
10

استضاف مجلس محافظة النجف الاشرف في جلسته الاستثنائية لهذا اليوم المحافظ عدنان الزرفي ونائبه الثاني طلال بلال ومدير مديرية المجاري حسين السعبري للتحاور معه حول المشاكل التي سببتها الامطار الاخيرة وما شكلته من اضرار بيئية وطبيعية وسكانية والتي بدورها اثرت سلباً على وضع المحافظة المعاشي فضلاً عن تهجير اغلب سكان منطقة منخفض بحر النجف.

واعترف اغلب اعضاء المجلس على عدم ادارة هذه الازمة وفقدان السيطرة الحكومية عليها عدا حركة بعض الدوائر الخدمية التي لم ترقى الى مستوى طموح الاهالي .

واشار بعض اعضاء المجلس الى ضعف الادارة المدنية رغم امتلاكها الصلاحيات الكافية لحسم بعض الاضرار او التقليل من اثارها رغم تحركهم وتوزيعهم لأحاطة هذه الازمة لكن النتائج كانت قاهرة وخارجة عن ارادتهم لان المحافظة غير مهيأة لهذه الظروف وعدم امتلاكها الدراية الكافية لمواجهة هذه الظروف المفاجئة وشخص اغلب الاعضاء ان سوء عمل المجاري هو السبب الحقيقي في زيادة الاثار السلبية الناتجة عن انسداد المجاري في تجربة مطرية غير مسبوقة

ودعا الاعضاء الى تشكيل لجان تعويضية وتكليفها استلام معاملات المتضررين بالسرعة الممكنة كما دعوا الى تشكيل لجنة خطة طوارئ وتزويدها بكافة المعدات والاليات وتعريف المواطن بقدرة هذه اللجنة في ادارة أي ازمة جديدة لغرض تطمينهم وزرع الثقة في نفوسهم بأتجاه هذه اللجنة

اكد رئيس المجلس على تعاون اغلب الدوائر الحكومية الخدمية رغم ضعف امكانياتها لكن جهدها المبذول كان مشفوعاً ويستحق الثناء عليه كما شدد على توزيع ادوار الاعضاء على مفاصل المحافظة في احاطت أي ازمة فيما اثنى على بعض المكاتب والاحزاب والجهات الشعبية وبعض المنظمات الاسلامية التي كانت نعم العون في اغاثة الاهالي وقت ادارة الازمة .

 

وبدوره اكد المحافظ عدنان الزرفي على حجم الاليات الموجودة في دوائرنا الخدمية فضلاً عن الضوابط والقوانين الخاصة بعملي فهناك امور خارجة عن ارادتي فالبعض يوجه اللوم بعدم تصرفي او تحركي في معالجة بعض القضايا الانسانية التي يمكن المساعدة فيها لكن الذي يلزمني عن ذلك هذه القوانين والضوابط كما طالب في حديثه رئاسة المجلس برصد عشره مليار دينار من حجم الموازنة العمومية تحسباً لهكذا كوارث