فائض في ميزان الاقتصاد المصري مدعوما بالمساعدات الخليجية

20 ديسمبر، 2013
59

قال البنك المركزي المصري إن ميزان معاملات الاقتصاد الجارية سجل فائضا قدره 757 مليون دولار في الفترة بين تموز حتى نهاية أيلول مقارنة مع عجز بلغ 1.26 مليار في الفترة نفسها من العام الماضي.

 وقال الخبير الاقتصادي في شركة إي إف جي-هيرميس التي مقرها القاهرة محمد أبو باشا “مصر لا تسجل في العادة فائضا. في الظروف الحالية فإن الأموال الخليجية هي بالتأكيد التي أحدثت هذا التحول.”

 واكد البنك المركزي إن قيمة التحويلات الرسمية، النقدية والسلعية، قفزت إلى 4.27 مليار دولار في الربع الاول من السنة المالية الحالية التي بدأت في أول تموز من 40 مليون دولار قبل عام.

 وتلقت السياحة، التي تظهر تحسنا تدريجيا بعد انهيار في أعقاب انتفاضة 2011، ضربة أخرى في الربع الأول من السنة المالية مع فرض دول كثيرة حظرا على السفر إلى مصر وسط تصاعد الاضطرابات العنيفة بعد عزل مرسي.

 وهوت إيرادات السياحة إلى 931.1 مليون دولار من 2.64 مليار دولار قبل عام.

 وقال البنك المركزي في بيان مرفق بأرقام الربع الأول إن عدد الليالي التي قضاها السياح في مصر هبط بنسبة 57 في المئة إلى حوالي 15 مليون وتراجع أيضا متوسط انفاق السائح.

 وارتفعت قيمة صادرات النفط في الربع الأول بمقدار 347 مليون دولار لتصل إلى 2.79 مليار دولار.

 

 يشار إلى أن السعودية والإمارات والكويت تعهدوا بقروض وهبات تزيد قيمتها عن 12 مليار دولار، بما في ذلك منتجات بترولية، بعد أن عزل الجيش الرئيس محمد مرسي في تموز إثر احتجاجات حاشدة طالبته بالتنحي.

التصنيفات : اقتصاد