الامين العام لحزب الله اللبناني : انتصارنا عام 2000 اعاد الامل للامة وفتح باب الانتصار في فلسطين المحتلة

20 ديسمبر، 2013
47

قال الامين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله :”ان الشهيد القائد حسان اللقيس كان احد الادمغة والعقول اللامعة التي استهدفها العدو الاسرائيلي”، مضيفاً  “اننا في وضعية دفع الثمن منذ سنوات لأننا ندفع ثمن انتصاراتنا على العدو الاسرائيلي والتزامنا بالمقاومة وبقائنا في موقع المقاومة وجهوزيتنا التي تردع العدو.

واكد نصر الله في كلمته اليوم الجمعة في الاحتفال التأبيني الذي يقيمه حزب الله للشهيد القائد الحاج حسان اللقيس في بيروت ” نحن ندفع ثمن انتصارنا التاريخي على العدو الاسرائيلي حيث ان هذا العدو في العام 2000 خرج مهزوما مدحورا والبعض في هذا العالم يريد ان يكون هذا التاريخ منسي”.

واضاف السيد نصر الله: انتصار العام 2000 اعاد الامل للامة وفتح باب الانتصار في فلسطين المحتلة واوصلنا الى انتصار تموز 2006 وما تبعه من نتائج على مستوى المنطقة والعالم، متسائلا “هل يتصور احد ان من يلحق الهزيمة بكل هؤلاء المستكبرين ان يقفوا ويصفقوا له؟ ام انهم سيأتون لقتلك واغتيالك؟.

واشار امين عام حزب الله ان هناك اثمان اخرى تدفعها المقاومة في اطار مواجهتها مع العدو وانتصارها عليه لان هناك اناس على مستوى العالم والمنطقة طالما نظّروا لثقافة الهزيمة.

 

كما أعلن السيد نصرالله أن “هناك لبنانيون وسوريون وفلسطينيون كانوا شركاء انتصار عام 2000 الذي اطلق الانتفاضة في فلسطين، وصولاً الى انتصار 2006 الذي اسقط مشروع الشرق الأوسط الجديد، ومشروع المحافظين الجدد على مستوى المنطقة، وطبيعي جداً أن يأتي العدو لقتالك وللثأر منك، ونحن لا ندّعي أن انتصارات المقاومة لنا وحدنا، وانما كلنا جزء اساسي منها”.

التصنيفات : اخبار دولية
الكلمات المفتاحيه :