شباب في النجف يبدؤون حملة لانهاء التسقيط السياسي بين الاحزاب والكتل السياسية

14 يناير، 2014
9

أعلن تجمع شبابي في محافظة النجف الاشرف البدء باقامة حملة شعبية أطلق عليها اسم “كافي تسقيط” للضغط على الاحزاب والكتل السياسية لانهاء التسقيط السياسي والتشهير بالمنافس خلال الدعاية في الانتخابات البرلمانية القادمة. وقال منسق الحملة أحمد رزج “بدأ تجمع الامل في محافظة النجف الاشرف حملة شعبية الهدف منها التأكيد على اعتماد الاحزاب والكتل على البرامج الانتخابية الحقيقية والابتعاد عن لغة التسقيط السياسي والتشهير بين الاحزاب والكتل السياسية”، مضيفا ان “الحملة ستوجه رسائل ضغط شعبية لكل الاحزاب من اجل ان تكون حملتهم الدعاية في الانتخابات البرلمانية يعتمد على اساس البرامج الانتخابية الواعية والمبنية على اساس التنافس الشريف وليس التسقيط السياسي الرخيص”. وبين رزج أن “كافة الاحزاب اليوم تشتكي من التسقيط وتؤكد انها ضحية له الا ان أغلب الماكنات الاعلامية لتلك الاحزاب تمارس خطاب التسقيط ضد الاخريين”. وقدم رزج دعوته لكافة الاعلامين والمثقفين ومنظمات المجتمع المدني لدعم الحملة والمشاركة فيها لتحقيق هدفها في أقامة حملات انتخابية خالية من التسقيط الرخيص والذي يشوه صورة تلك الاحزاب والعملية الديمقراطية في البلد بالكامل”. يذكر ان المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف قد حثت الكيانات والمرشحين للانتخابات البرلمانية القادمة الى الابتعاد عن مسألة التسقيط السياسي. وأشار ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي الى أن “الدعاية الانتخابية عملية يراد منها اقناع المواطنين بأن المرشح او الكيان الفلاني هو الأفضل لتحمل المسؤولية، وهي حق مكفول دستوريا، ولكن يجب ان تكون محكومة بقواعد وسلوكيات مقبولة شرعا وقانونا واخلاقا”، مبينا ان “على المرشحين ان يبتعدوا عن مسألة التسقيط السياسي او اتهام الاخرين من دون دليل، لانها ستفقد الثقة عند المواطن بالعملية السياسية”.