ال سعود الدونمية نشأتهم وتاريخهم ……. الجزء الاول

28 يوليو، 2013
317

نشأت عائلة أل أسعود بين اليونان وتركيا ترجع أصولها إلى الطائفة اليهودية (الدونمية ) سكنت الجيزة  وكان رجالها من كبار روؤساء الأموال في المنطقة .

هاجرت اسرة إل أسعود بعدها إلى نجد في منطقة تقع قرب مكة المكرمة والقريبة من المدينة المنورة واستطاعوا شراء الأراضي الواسعة في الجزيرة العربية مستغلين أموالهم  بالسيطرة على بعض القبائل البدوية في المدينة لكسب النفوذ والسلطة حيث نشأ بينهم الرجل الأكبر سنا في قبيلة إل سعود هو (عبد العزيز) الذي تزعم القبيلة .

وكان اهتمامه بتربية الإبل والأغنام واحتضان الديانة الوهابية ليكون أهم سند له في بناء ألعشيره لتحكم المدينة

أن هذه الحركة الوهابية اتصفت بالإسلام البديهي التي اتخذت الإسلام لباسا لاحتواء اكبر عدد من المسلمين السنة من خلال أعطاء الأموال وشراء الذمم وجعل زمام الامور بيد مشايخ المدينة من خلال الفتاوى التي يصدرونها  . بعدها سرقت تلك العائلة تسمية هذه المنطقة ونسبها الى ال سعود وطمس اسم (مكة المكرمة ) شيء بعد شيء تحت تأثير المال وكان اهتمامه في توسعة قبيلة (الدونمية) من الطائفة اليهودية في الجزيرة العربيه وبعدها  السيطرة على اكبر الأراضي في مكة المكرمة وإعلان ال  أسعود أن مكة القديمة تسمى (بالسعودية ) نسبة الى إل أسعود بدعم ومباركة اليهود سرا .

حيث بدأ بمفاتحة  المناطق المجاورة لمكة المكرمة لغرض كسب التأييد في قضية التسمية الجديدة  بعد أن ضم المناطق  المجاورة  بتخطيط من قبل (جون فيلبي ) يهودي الأصل الذي تبني القضية اليهودية العربية داخل فلسطين حيث  ولّد هذا الاهتمام الكثير من المشاكل في تطبيع الدول العربية على القضية اليهودية بين العرب وبلدان أخرى من خلال شراء ذمم الحكام العرب .

وهنا يقف التاريخ الحديث ليسجل الاطلالة الاولى للمشروع  اليهودي المتخفي خلف ال أسعود مطلقين فيه رصاصة  الرحمة على القضية الفلسطينية المغتصبة باجتماع مدوي على لسان عبد العزيز أل أسعود اليهودي الأصل (أعطوا اليهود المساكين حقهم في فلسطين ) ومنذ ذلك الوقت لم تهدأ المنطقة بل قامت اليهود مستغله دور إل أسعود في المنطقة العربية  بقلب العالم العربي مرتدين لباس الإسلام المبطن في نصرة اليهود.

 حيث شهدت الساحة العربية سجالات كبيرة لكن سعي عبد العزيز إل أسعود اخمد التحركات والجهود الرامية الى  تقويض القضية اليهودية . بل ذهبت الى ابعد مما نتصور من خلال تجير الاعلام لصالح القضية اليهودية  والتمسك بها في قلب الساحة العربية .

فلم تهدأ أسرة أل أسعود او  يهدأ لها بال حتى اطمأنت أن العرب باتوا قريبين من نهج اليهود ولا ننسى أيضا قضية( الإسلام البديل) الذي اتخذته الحركة الوهابية في نصرة اليهود سرا وعلنا حيث ضمنت السعودية في نصرتها للقضية اليهودية الدول العربية .

أن الخلافات التي تشهدها أسرة أل أسعود حاليا على الحكم هي  خلافات شديدة ذات توتر قوي وفعال على مسند الحكم في السعودية بين أسرة إل عبد العزيز وأسرة إل سلمان الوهابية للتصدي للحكم .لكن الجذور الوهابية ذات المـد الإسرائيلي جعلت من اسرائيل داعمة لاسرة ال سعود حسب المصادر التي وثقت من المؤرخ في تقارير الشهيد الراحل ناصر السعيد ،أحد أهم مناضلي الجزيرة العربية منذ الخمسينيات من القرن الماضي وحتى اختطافه من قبل عصابة الشر والرذيلة(عصابة آل سعود اليهود)من بيروت عام 1400هـ -وقتله تحت التعذيب الرهيب،الذي لم يتعرض له إنسان على وجه الأرض منذ بداية التاريخ إن صح التعبير،كتاب(تاريخ آل سعود):

 

كشفت الحقائق في الصفحات التالية عن جوانب الأصول”الأصلية”لآل سعود اليهود (الدونمية) بشهادة واحد من أتباع آل سعود،وهو الهالك محمد التميمي مؤرخ الشجرة السعودية اليهودية الملعونة،التي دفع له قيمتها الملك عبد العزيز والذي ذهبا وفضة.و(الشيخ) الهالك محمد التميمي،يكشف دون قصد الإساءة (لآل سعود اليهود)،بل ربما بقصد التفاخر بأنسابهم النجسة وإبراز (دهاء)آل سعود الذي ما تواجد في العقول العربية إلا نادرا..!!أو ربما ليبرز أن له دورا رديئا قضاه مع العميل الإنجليزي الأجقم  الهالك جون فيلبي

جون فيلبي

 

لقد بدأ الشهادة بالحديث عن رحلته وهو لم يدرك أنها شهادة للتاريخ،ورحلته هذه هي التي رافق فيها المؤسس الأول للعرش السعودي اليهودي الدونمية”الحديث”(جون فيلبي) الذي (أسلم)هو الآخر وعلى طريقة-الإسلام السعودي اليهودي-نفسه،فسمته المخابرات الإنجليزية باسم””الشيخ الحاج (محمد عبد الله فيلبي)”وكان رفيقه في رحلته تلك إلى نجران الشيخ الهالك محمد التميمي،فكم يا محمد عليك الصلاة والسلام تسموا بك وكم يا محمد عليك الصلاة والسلام،أساءوا إليك وملخص الحقائق التالية والتي تليها أن (جون فيلبي) ومعه محمد التميمي،ذهبا برسالة من الملك الهالك عبد العزيز الدونمية إلى اليهودي الهالك يوسف بن مقرن ،وكان عبد العزيز الدونمية يواصله باستمرار وطلب منه (جون فيلبي) لحساب عبد العزيز-تسليمه الكتاب المهم وقد أقنعه أنهم يريدون طبعه..!! والكتاب هو:(نبع نجران المكين في تراث أهله الأولين)الجامع الشامل لتاريخ يهود الجزيرة العربية كلها الأولين والآخرين وكافة اليهود الذين دخلوا في الدين الإسلامي والنصراني،واندسوا في القبائل الأخرى للاحتماء بها وأثارتها ضد العرب ونشر النفوذ اليهودي ،الذي سبق له أن تقلص بعد أن لوحق في جزيرة العرب منذ عهد الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بعد مؤامراتهم ضده،وانتشرت بقايا اليهود في كافة الديانات والبلدان الأخرى،وفي هذا الكتاب كشف واضح لانسلاخ عدد من يهود قبيلة بني القينقاع الدونمية وكيف تم إسلامهم ومنهم آل سعود اليهود وكيف أطلقوا على أنفسهم اسم”آل سعود وكيف هاجروا إلى العراق،وكيف إندسوا في فخذ المصاليخ،وزعموا بأنهم من قبيلة “عنزة”وغير ذلك مما يكشف -غطاء -الذهب الأسود الخادع عن وجوه آل سعود اليهود الدونمية

 

يتابع الشهيد الراحل ناصر السعيد رحمه الله وطيَب ثراه في كتابه(تاريخ آل سعود). 

                           

لقد هادن آل سعود اليهود الرأي العام العربي والإسلامي فترة وتظاهروا بالتوبة ثم عمدوا إلى شراء أقلام الكتاب والصحافيين المرتزقة المأجورة يسترون بها عوراتهم وجرائمهم بأموال المسلمين،وذلك حرصا على استتباب الأمر لهم،ولما ظهر البترول في البلاد العربية التي اغتصبوها من أصحابها وأعطوا امتيازاتها للشركات الأمريكية الاحتكارية أببخس الآثمان،وأبطرتهم النعمة المسروقة عادوا سيرتهم الأولى وانطلقوا يحملون معهم خيرات البلاد لينفقوها بالملايين وعشرات الملايين على الفسق والفجور وشرب الخمور وانتهاك الأعراض،حتى انتشرت فضائحهم في الشرق والغرب،وتحدثت عنها صحف العالم بينما ضنوا بالنزر اليسير منها على قضايا التحرر والشعوب التي ابتليت بحكمهم اليهودي الإجرامي فتضورت جوعا.ولم يحرموا هذه الشعوب من خيرات البترول فحسب،بل حرموها من أبسط ما يتمتع به الإنسان من كرامة،وحرموها من أبسط الحريات فلا حرية للمعتقد ولا حرية للعبادة ولا حرية للقول ولا حرية للكلام فالكتب والصحف محظورة إلا ما مجّد السعوديين وأباح جورهم وأشاد بهم..!!

 

لماذا يكفّر آل سعود اليهود الدونمية المسلمين ويستحلون دماءهم وأعراضهم وأموالهم؟!

 

ولماذا لم يحارب آل سعود إلا العرب والمسلمين ولم يخربوا إلا ديارهم ولم ينتهكوا إلا حرماتهم؟!

 

لماذا وقف آل سعود اليهود هذا الموقف المخزي من كارثة فلسطين فكانوا ومازالوا حربا على أهلها؟!

 

لماذا أبى ملكهم الهالك عبد العزيز الدونمية أن يهدد بقطع النفط يوم كان هذا التهديد حاسما في منع تقسيم فلسطين.

لماذا رفض أن يساهم بدينار واحد في إنقاذ الأرض المباركة أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين.

لماذا رفض أن يبعث جيشا سعوديا،ليقاتل اليهود على أرض فلسطين قبل النكبة في العام1948يوم قامت الدولة العبرية اللقيطة على أنقاض دولة فلسطين العربية؟!

 

آل سعود يهود وينتسبون إلى بني قينقاع : التاريخ يثبت يهودية آل سعود

من المعروف والمشهور بين كبار المشايخ في الجزيرة العربية أن أول الإجراءات التي قام بها عبد العزيز(بن سعود) بعد احتلال الجزيرة بمساعدة بريطانيا هو حركته السريعة نحو نجران لتطويق كل ما يمكن أن يثبت الأصول اليهودية لآل سعود وكان في حينها (الياس بن مقرن الياهو) زعيم اليهود في نجران وأحد أسلاف آل سعود وكان بيد الياس من الوثائق اليهودية التي تثبت يهودية آل سعود ، والأصول اليهودية “لمكرن” جدهم ،ومكرن هذا الذي حرف اسمه لاحقا إلى “مقرن” حيث يلتقى عبد العزيز مع الياس الياهو في الجد السادس وهو الجد الجامع لإلباس وآل سعود ، واثر وصول مبعوثي بن سعود إلى (نجران ) الا واختفى اليأس وما معه من وثائق، ولكن البريطاني جون فيلبي مهندس العرش السعودي و بن سعود لم يطمئنا واحتملا بقاء شيء من تلك الوثائق أو غيرها في نجران ومحيطها من نجد شرقا إلى الحجاز غربا ، لذا تقرر أن يقوم فريق مخابراتي بريادة جون فيلبي نفسة- لأهمية الموضوع لدى المخابرات البريطانية مؤسسة العرش السعودي- بتمشيط المنطقة تحت غطاء بعثة أثار بلجيكية ، تكونت البعثة من ثلاثة يهود :فيليب ليبنز/ كونزاك ريكمان/ جاك ريكمان ورابعهم هاري سنت جون فيلبي الذي أصبح) الشيخ عبد الله فيلبي) فيما بعد وقد استغرقت الرحلة مدة أربعة أشهر حيث انطلقوا جوا من بلجيكا يوم24/أكتوبر من عام 1951 إلى بدايات عام 1952 وقد بذل الأربعة جهود مضنية منذ انطلاقتهم من الرياض إلى نجران إلى جدة مرورا بكل قرية وكل بئر وكل حجر ومدر بهذا المحيط .

ولمن أراد المزيد عن هذه الرحلة فليراجع كتاب (رحلة استكشافية في وسط الجزيرة العربية) من تأليف عضو الفريق البلجيكي فيليب ليبنز الذي ننقل المقاطع التالية منه بالحرف وقد قدّم للكتاب كما هو مثبت في بدايته سلمان بن عبد العزيز أمير الرياض والكتاب ترجمة وطباعة دارة عبد العزيز و أحد إصدارات الدارة بمناسبة المئوية كما يسمونها.

يؤكد الكتاب الإشراف المباشر لعبد العزيز على الفريق ورحلته وتكفله بكل نفقات الرحلة ولا يفوتنا توضيح ما المح إليه في الكتاب وهو قيام الفريق بتصوير وعمل خرائط وإحداثيات لآلاف من المواقع والآثار والأماكن والتي رتبها الفريق لاحقا كوثائق ومرجع للحفاظ على آثار أسلاف بن سعود وحفظت هذه الوثائق لدى كبرى المنظمات اليهودية في العالم والنسخ الأصلية موجودة الآن في سويسرا ويتعاهدها آل سعود بشكل دائم.   

يذكر ليبنز نص البرقية التي بعث بها بن سعود إليهم للبدء في رحلتهم المكلّفة بعمل مرجع للحفاظ على الآثار اليهودية جنوب الجزيرة العربية وغربها ، جاء في البرقية نصا:

 بسم الله الرحمن الرحيم

المملكة العربية السعودية

رقم : 5859/2/3/5

ديوان جلالة الملك التاريخ: 2/ 10/ 1370هـ

الشعبة السياسية

عزيزي الحاج فيلبي المحترم

السلام عليكم ورحمة الله

جواباً على رسالتكم بتاريخ 17 رمضان 1370 هـ التي تطلبون فيها الأذن لكم للقيام برحلة إلى منطقة نجران من اجل البحث عن الآثار القديمة، على غرار ما سبق لكما أن قمتم به مؤخراً حيث رأيتم أنها كانت مفيدة خلال استكشافاتكم للمنطقة الشمالية ـ الشرقية للمملكة..

وقد عرض هذا الموضوع على الدوائر العليا فحظي بموافقة المقام السامي الذي أمر بالتصديق عليه وبتنفيذ جميع البنود الواردة فيه.

وتقبلوا فائق تحياتي

التوقيع : يوسف ياسين 

ويوسف ياسين هذا يهودي من أصل شامي مكلفا من المخابرات البريطانية بإدارة الشؤون القانونية والسياسية في فريق بن سعود الذي يرأسه جون فيلبي ولاحظ مخاطبة الديوان الملكي للأخير بالحاج فيلبي ؟؟

 

*لماذا خطفت ال أسعود الدونمية”ناصر سعيد“.

جاء في كتاب الشهيد الراحل ناصر السعيد رحمه الله وطيَب ثراه،أحد أهم مناضلي الجزيرة العربية منذ الخمسينيات من القرن الماضي وحتى إختطافه من قبل عصابة الشر والرذيلة(عصابة آل سعود اليهود)من بيروت عام 1400هـ وقتله تحت التعذيب الرهيب،الذي لم يتعرض له إنسان على وجه الأرض منذ بداية التاريخ إن صح التعبير،كتاب(تاريخ آل سعود):

 

كشفت الحقائق في الصفحات التالية عن جوانب الأصول”الأصلية”ال سعود اليهوديه (الدونمية) بشهادة واحد من أتباع آل سعود،وهو الهالك محمد التميمي مؤرخ الشجرة السعودية اليهودية،الذي دفع له قيمتها الملك عبد العزيز بذهبا وفضة.و(الشيخ) الهالك محمد التميمي،يكشف دون قصد الإساءة (لآل سعود اليهود)،بل ربما بقصد التفاخر بأنسابهم وإبراز (دهاء)آل سعود الذي ما تواجد في العقول العربية إلا نادرا..!!أو ربما ليبرز أن له دورا رديئا قضاه مع العميل الإنجليزي الأجقم  الهالك جون فيلبي

 

جون فيلبي

 

لقد بدأ الشهادة بالحديث عن رحلته وهو لم يدرك أنها شهادة للتاريخ،ورحلته هذه هي التي رافق فيها المؤسس الأول للعرش السعودي اليهودي الدونمية”الحديث”(جون فيلبي) الذي (أسلم)هو الآخر وعلى طريقة-الإسلام السعودي اليهودي-نفسه،فسمته المخابرات الإنجليزية بإسم””الشيخ الحاج (محمد عبد الله فيلبي)”وكان رفيقه في رحلته تلك إلى نجران الشيخ الهالك محمد التميمي،((فكم يا محمد عليك الصلاة والسلام تسموا بك وكم يا محمد عليك الصلاة والسلام،أساءوا إليك)) 

ملخص الحقائق التالية والتي تليها أن (جون فيلبي) ومعه محمد التميمي،ذهبا برسالة من الملك الهالك عبد العزيز الدونمية إلى اليهودي الهالك يوسف بن مقرن إلياهو،وكان عبد العزيز الدونمية يواصله باستمرار وطلب منه (جون فيلبي) لحساب عبد العزيز-تسليمه الكتاب المهم وقد أقنعه أنهم يريدون طبعه..!! والكتاب هو:(نبع نجران المكين في تراث أهله الأولين)الجامع الشامل لتاريخ يهود الجزيرة العربية كلهاـالأولين والآخرين وكافة اليهود الذين دخلوا في الدين الإسلامي والنصراني،واندسوا في القبائل الأخرى للاحتماء بها وأثارتها ضد العرب ونشر النفوذ اليهودي الخبيث،الذي سبق له أن تقلص بعد أن لوحق في جزيرة العرب منذ عهد الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم بعد مؤامراتهم ضده،وانتشرت بقايا اليهود في كافة الديانات والبلدان الأخرى،وفي هذا الكتاب كشف واضح لانسلاخ عدد من يهود قبيلة بني القينقاع الدونمية وكيف تم إسلامهم ومنهم آل سعود اليهود وكيف أطلقوا على أنفسهم اسم”آل سعود وكيف هاجروا إلى العراق،وكيف إندسوا في فخذ المصاليخ،وزعموا بأنهم من قبيلة “عنزة”وغير ذلك مما يكشف الغطاء-غطاء -الذهب الأسود الخادع عن وجوه آل سعود اليهود الدونمية

 

يتابع الشهيد الراحل ناصر السعيد رحمه الله وطيَب ثراه في كتابه(تاريخ آل سعود).                            

 

لقد هدؤ آل سعود اليهود الرأي العام العربي والإسلامي فترة وتظاهروا بالتوبة ثم عمدوا إلى شراء أقلام الكتاب والصحافيين المرتزقة المأجورة يسترون بها عوراتهم وجرائمهم بأموال المسلمين،وذلك حرصا على إستتباب الأمر لهم،ولما ظهر البترول في البلاد العربية التي إغتصبوها من أصحابها وأعطوا إمتيازاتها للشركات الأمريكية  الصليبية الإحتكارية بأبخس الآثمان،وأبطرتهم النعمة المسروقة عادوا سيرتهم الأولى وإنطلقوا يحملون معهم خيرات البلاد لينفقوها بالملايين وعشرات الملايين على الفسق والفجور وشرب الخمور وإنتهاك الأعراض،حتى إنتشرت فضائحهم في الشرق والغرب،وتحدثت عنها صحف العالم على قضايا التحرر والشعوب التي إبتليت بحكمهم اليهودي الإجرامي فتضورت جوعا.

ولم يحرموا هذه الشعوب من خيرات البترول فحسب،بل حرموها من أبسط ما يتمتع به الإنسان من كرامة،وحرموها من أبسط الحريات فلا حرية للمعتقد ولا حرية للعبادة ولا حرية للقول ولا حرية للكلام فالكتب والصحف محظورة إلا ما مجّد السعوديين وأباح جورهم وأشاد بهم..!!

 

لماذا يكفّر آل سعود اليهود الدونمية المسلمين ويستحلون دماءهم وأعراضهم وأموالهم؟!

 

ولماذا لم يحارب آل سعود إلا العرب والمسلمين ولم يخربوا إلا ديارهم ولم ينتهكوا إلا حرماتهم؟!

 

لماذا وقف آل سعود اليهود هذا الموقف المخزي من كارثة فلسطين فكانوا ومازالوا حربا على أهلها؟!

 

لماذا أبى ملكهم ” عبد العزيز “الدونمي أن يهدد بقطع النفط يوم كان هذا التهديد حاسما في منع تقسيم فلسطين.؟

لماذا رفض أن يساهم بدينار واحد في إنقاذ الأرض المباركة أولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفيم.؟

لماذا رفض أن يبعث جيشا سعوديا،ليقاتل اليهود على أرض فلسطين قبل النكبة في العام1948يوم قامت الدولة العبرية اللقيطة على أنقاض دولة فلسطين العربية؟!

والجدير بالذكر : ان “وكالة 7 ايام” سوف توافيكم بالتحقيق الثاني عن اسرة ال اسعود حين اكتمال المصادر والحقائق التاريخيه في سيرة “الدونمية” اليهودية الاصل اسرة ال اسعود الى الجزيرة العربيه .

التصنيفات : تقارير وتحقيقات