تذبذب الدينار العراقي مقابل الدولار واثاره على حياة المواطن /تقرير فاروق اللامي

30 يوليو، 2013
54

ارتفاع أسعار صرف الدينار العراقي أمام العملات الأخرى واستقراره أمام الدولار الأميركي أمر بات يحير خبراء الاقتصاد كونه وخلال الفترة الماضية شهد ارتفاعا كبيرا بسعر الصرف مما أدى إلى ارتفاع أسعار جميع المواد في السوق العراقية ، والاستقرار الأخير عزاه المسؤولين في البنك المركزي إلى السياسة الجديدة التي تتسم بالثبات في ظل السوق المتقلبة مابين البضائع المستوردة والحاجة إلى النقد الأجنبي وبين الغزو الإقليمي لها عبر شرعنه التهريب وذلك الاستقرار يتصف بالاستمرارية  طويلة الأمد ..

الخبير الاقتصاد العراقي باسم جميل أنطوان أكد على أهمية أن يكون الدينار قويا أمام الدولار عبر استقراره بشكل لايولد ارتفاعا مفاجئا في أسعار الصرف بشكل غير محسوب , مشيرا إلى أن هذا الأمر يرتبط  بسياسة البنك المركزي وطبيعة تعاملاته الداخلية والخارجية وشكل القرارات المتخذة بهذا الخصوص..

أما المواطن العراقي فمن المؤكد أن يؤثر عليه ارتفاع أو استقرار أو حتى انخفاض أسعار صرف الدولار بشكل مباشر خاصةأصحاب الدخل المحدود والعوائل الفقيرة والتي تعاني من ارتفاع الأسعار جراء ارتفاع سعر صرف الدولار .. 

 

محمد مواطن من أصحاب الدخل المحدود وله عائلة مكونة من خمسة أفراد أكد إن استقرار صرف سعر الدولار أمام الدينار أسهم في تقليل ارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة متمنيا أن يكون الدينار العراقي صاحب السطوة في تعاملات السوق العراقية.

أما المواطنة أم احمد فكان رأيها يختلف عن الأخير والتي أكدت على إن ارتفاع صرف الدولار أمام الدينار يخدم مصلحتها بشكل كبير كونها من أصحاب الدخل العالي وتتعامل بالدولار الأميركي الذي ما إن هبط حتى عانت من خسائر فادحة.  

 

انخفاض الدولار في حلبة السوق العراقية جاء على يد البنك المركزي وتقهقر وتراجع أكثر في القرارات المتوالية لإضعافه

 

أمام الدينار , ولعل الضربة القاضية جاءت على يد رابطة المصارف الاهليه الخاصة  

 

التي أشهرت بطاقة الفوز بصرف ألف ومائة وثمانين دينار أمام الدولار الواحد .

التصنيفات : تقارير وتحقيقات