المرجع اليعقوبي يتأسف عن اعراض حوزة النجف للاحتفاء بالصدر الاول ويدعو النساء لقلب الطاولة على كل دهاقنة السياسة وتجار الحروب في الانتخابات البرلمانية القادمة.

3 أبريل، 2014
14

 

 العراق / النجف / فراس الكرباسي 

 

 

تأسف المرجع الديني الشيخ محمد اليعقوبي لأعراض الحوزة العلمية في النجف الاشرف عن الاحتفال والاهتمام بالسيد الشهيد الصدر الاول، داعياً النساء الى قلب الطاولة على رؤوس كل دهاقنة السياسة وتجار الحروب، مشيداً بخروج تظاهرات نسوية مؤيدة للقانون الجعفري، مستغرباً من استضعاف الاسلام من قبل ابناءه في بلادهم وشعورهم بالهزيمة الداخلية والخجل من اعلان هويتهم.

 

وقال المرجع اليعقوبي في خطاب له امام الالاف من زوار الامام امير المؤمنين ومن مختلف انحاء العراق الذي وفودوا الى النجف الاشرف لاحياء ذكرى استشهاد السيدة فاطمة الزهراء ” ان اعداء الدين يعملون على اجهاض كل حركة توعية اصلاحية تهدف الى ايقاظ الناس وتفعيل دور الدين في حياة الامة، بل يعملون على الصاق التهم بها وتشويهها وتسقيطها واثارة الشبهات حولها ..كما حصل في مواجهة قانون الاحوال الشخصية الجعفري”.

 

وعزا اليعقوبي ” سبب تكالب كل القوى في الداخل والخارج على معارضة القانون الجعفري وهو مازال مسودة لم تعرض للنقاش الى سعي هذه القوى لإبقاء الامة مكبلة وجاهلة وبعيدة عن التعاطي بروح الاسلام العظيم”.

 

واضاف اليعقوبي “إن تطبيق الأحكام الشرعية وتنظيم شؤون الحياة على أساسها قضية حدية فاصلة لا تقبل المساومة والمداهنة والتبعيض أو التأجيل بحجة أن الوقت غير مناسب أو أي عذر آخر، فلا تسويف لأمر الله تعالى فإما أن يُطبَّق حكم الله تعالى وإما أن يكون الحكم حكم أهل الجاهلية”.

 

كما استغرب اليعقوبي من ” استضعاف الاسلام من قبل ابناءه في بلادهم وشعورهم بالهزيمة الداخلية والخجل من اعلان هويتهم بينما يتحرك المسلمون في دول اخرى غير اسلامية لتشريع قوانين خاصة بهم لتنظيم شؤونهم”، مستشهدا ” بمطالبة المسلمين في بريطانيا باعتماد الشريعة الاسلامية في الارث والوصية وتنظيم شؤون المسلمين وصدور موافقة الحكومة البريطانية بعد ذلك”.

 

كما تأسف اليعقوبي عن ” أعراض الحوزة العلمية في النجف الاشرف عن الاحتفال والاهتمام بالسيد الشهيد الصدر الاول مع اقتراب حلول ذكرى استشهاده الرابع والثلاثين” واصفاً اياه ” بمفخرة الحوزة العلمية وجوهرها ووجها الناصع كما يليق بعطائه العلمي والفكري الذي ابهر عقول خصومه واصدقاءه على حدِ سواء في حين تلتفت دولة كروسيا الى تكريم في اهم صروحها العلمية باعتباره صاحب انجازات انسانية وذلك بنصب تمثال في مكتبة جامعة موسكو العالمية وهو العالم العربي المسلم يكرّم بهذا الشكل”.

 

وارجع اليعقوبي ” سبب انقسام المرجعية والحوزة العلمية الى قيادتين متباينتين في السلوك الى اختلاف فهم رسالة الاسلام الذي ينسحب على تطبيق الاحكام الشرعية وتنظيم شؤون الحياة على اساسها، وقد وصفها اليعقوبي بالقضية الحدّية الفاصلة والتي لا تقبل المساومة والمداهنة والتبعيض او التسويف  ولابد من فهم هذا الصراع والنهوض بمسؤولية الدفاع عن الإسلام وإقناع البشرية به وبقدرته على قيادة الحياة”.

 

وبين اليعقوبي ان ” عالم فاعل عامل لا يكتفي بتنميق الكلمات على الأوراق فقط بل يتحرك ويواصل الليل بالنهار ليعيد للإسلام هيبته وعزته وللمسلمين كرامتهم وحريتهم وثقتهم بأنفسهم ويدلّهم على معالم هويتهم المسلوبة من خلال ما يقدّم من نظريات وتشريعات ومنظومات فكرية ومعرفية تثبت أن دين الإسلام هو أصلح نظام للبشرية اليوم وغداً كما كان بالأمس”.

 

واشاد اليعقوبي ” بالمواقف المشهودة التي سجلتها المؤمنات الرساليات حرائر العراق وتأسيهن بمواقف السيدة الزهراء وابنتها السيد زينب في نصرة دين الله تعالى حين عقدن تجمعات حاشدة بالألاف في مختلف مدن العراق للمطالبة بتصحيح مواد قانون الاحوال الشخصية وفق الاحكام الشرعية وتوجيههن صفعة شديدة لمن يريد ابقاء المجتمع العراقي المسلم المؤمن يعمل وفق قوانين الجاهلية” لافتاً الى “قدرة المرأة على احداث التغيير والاصلاح وانتزاع الحقوق وايقاظ الامة واعادة الامور الى نصابها” .

 

واعتبر اليعقوبي ان النساء هن الرقم الصعب الذي لا يمكن تجاوزه او اغفاله  في الانتخابات البرلمانية المقبلة، ومبيّنا قدرة النساء في قلب الطاولة على رؤوس دهاقنة السياسة وتجار الحروب واصحاب الاجندات الظالمة، بقوله ” وها هي الانتخابات البرلمانية مقبلة بإذن الله تعالى، وتشكل النساء نصف عدد الناخبين تقريباً فهن إذن الرقم الصعب القادر على قلب الطاولة على رؤوس كل دهاقنة السياسة وتجار الحروب وأصحاب الأجندات الظالمة الفاسدة من الداخل والخارج”.