امام جمعة النجف يصف قرار المفوضية بابعاد بعض المرشحين بالغامض

25 أبريل، 2014
22

 

دعا امام وخطيب جمعة النجف صدرالدين القبانجي مفوضية الانتخابات الى مراجعة قراراتها في عملية ابعاد بعض المرشحين لان فيها الكثير من الغموض والالتباس والاستفهام لدى الجمهور واذا كانت هنالك ضغوطات سياسية عليها فمن الواجب الاعلان عن هذه الضعوطات امام الجمهور .

 

 

وقال القبانجي خلال الخطبة السياسية لصلاة الجمعة اليوم في النجف ، إن ” المشاركة في الانتخابات غاية في الاهمية كونها يتم تحديد مصير العراق والعراقيين بل ومصير المنطقة بأسرها ولا يقبل فيها التسامح لان المشاركة فيها واجبة كما اكدت المرجعيات الدينية التي اكدت حتى من خلال ممثليها بوجوب المشاركة واختيار الاصلح “.

 

واوصى القبانجي بمجموعة توصيات منها لمسؤولي مراكز الاقتراع والمراقبين واخرى للمقترعين الناخبين ، واكد في توصياته لمسؤولي مراكز الاقتراع على ” ضرورة ارشاد الناخبين وتسهيل مهمة ايصالهم الى محطات الاقتراع واجتناب التلاعب والتمويه والخداع لان خداع الناخبين هو حرام، مع ضرورة الدقة في عملية العد والفرز بعد انتهاء عملية الاقتراع والحذر من التزوير وضيط عملية العد والفرز “.

 

وأكد القبانجي ان” المرجعية الدينية اكدت على المشاركة الفاعلة في الانتخابات واعتبرتها من الواجبات وعلى الناخبين التوجه الى مراكز الاقتراع والتصويت و انتخاب الاصلح ودعت المرجعية الى التغيير لان العراق بحاجة الى التغيير كما اكدت على ضرورة التمعن في برامج المرشحين والقوائم الانتخابية “.

 

ودعا القبانجي مفوضية الانتخابات الى مراجعة قرارتها في ابعاد مرشحين وتقريب آخرين ، مؤكدا بقوله ” نخشى ان تكون قرارات مفوضية الانتخابات في ابعاد المرشحين مسيسة وبالتالي نحن نطالبها بالكشف عن القوانين والمقومات التي تقوم على أساسها لعمليات الابعاد والقبول للمرشحين امام الجمهور “.

 

وشدد القبانجي على ان هنالك غموض والتباس وعلامات استفهام لدى الجمهور تحيط بعملية الابعاد للمرشحين حيث وجدنا وجود وجوه مقيتة ممن لديه سوابق اجرامية وهو من اتباع صدام لم لاتقم المفوضية باستبعادهم فيما تقوم المفوضية ولغاية يوم امس باستبعاد مرشحين لاتوجد لديهم سوابق اجرامية وبالتالي نحن ندعو الى مراجعة المفوضية لقراراتها وان كانت هنالك ضغوطات سياسية على المفوضية الكشف عنها والاعلان عنها للجمهور”.

 

واستنكر القبانجي العمليات الارهابية التي طالت العديد من محافظات العراق مؤكدا ان ” الرد المثالي على الارهاب والارهابيين هو التوجه الكبير الى صناديق االاقتراع في يوم الانتخابات المقبلة “.

 

واستنكر امام جعة النجف في تعليقه على الشان الدولي قيام الحكومة البحرينية بابعاد ممثل المرجع الاعلى السيستاني في الجولة الخليجية ، وقال ” نستنكر بشدة قيام السلطات البحرينية بابعاد رجال دين محترمين من الطائفة الشيعية وسحب جنسياتهم ونؤكد بان السلطات البحرينية تمعن في حربها الطائفية ومصادرة الحريات والقمع غير المبررة ضد الشيعة “.

 

 

وقال القبانجي ” نؤكد للسلطات البحرينية ان رياح التغيير قد وصلت وهنالك تغيير كبير في الوضع الاقليمي بدا في قطر وسيبدا في السعودية ثم سيصل الى البحرين وعلى السلطات البحرينية ان تعي ذلك “. 

الكلمات المفتاحيه :