المالكي: لوكان هدف الكتل السياسية خدمة المواطن لوقفت مع الحكومة والذين تآمروا في أربيل لإسقاط الحكومة بائسون ولن يفعلوا شيئا

25 أبريل، 2014
22

قال رئيس الوزراء نوري المالكي :” ان بعض الكتل السياسية لو كانت صادقة لوقفت مع الحكومة في خدمة المواطن ” مؤكدا ان من تآمروا في أربيل لإسقاط الحكومة بائسون ولن يفعلوا شيئا “.

 

وأوضح في كلمة ألقاها وسط حشد من المواطنين في ملعب الديوانية الرياضي خلال زيارته اليوم لمحافظة القادسية ضمن حملته الانتخابية :” نحن على مقربة من الانتخابات ، فلا تسمحوا للذين يحاولون تزويرها بتنفيذ ما يريدونه ، ولقد اتخذنا كافة الاجراءات امام هؤلاء الذين لايعيشون إلا على التزوير “.

 

وأضاف المالكي :” ان همنا ان تكون انتخاباتنا نزيهة وشفافة وشاملة وواسعة ، وأن تكون نتائجها طيبة من اجل ان نأتي ببرلمان يستجيب لمتطلبات الحكومة ومتطلبات العملية السياسية وليس ببرلمان صمم لمعارضة الحكومة وتعطيل كل اعمالها ، فما انجزناه كان صعبا وقاسيا بالنسبة لنا ولو كان البرلمان والكتل الموجودة فيه صادقة لوقفت معنا لخدمة المواطنين ، لكن موقفهم يكون دائما سلبيا في كل قضية نطرحها حتى لايقال بأن حكومة المالكي قد نجحت ، فلا تعطوا أصواتكم للذين جاءوا يستجدونها “.

 

وبين أنه :” بغير الاغلبية السياسية سنبقى مرة اخرى نتعثر الخطى من خلال المحاورات والاتفاقات ، فليس لنا الا الاغلبية السياسية التي يشترك فيها جميع العراقيين الذين يرغبون ان يمشوا معنا في هذا المنهج والبرنامج الذي نعتمده ، وكلي أمل وتفاؤل من خلال حضور هذا الحشد الجماهيري الكبير بأن العملية السياسية ستشهد تغييرا وأن عملية البناء لايمكن ان تتحقق الا اذا احدثنا التغيير ، والتغيير لابد أن يتم من خلال العملية السياسية “.

 

 

وتابع بالقول :” اليوم عدنا مرة اخرى الى لغة التآمر وعدنا للمؤامرة التي حيكت في أربيل لإسقاط الحكومة ، لكنهم بائسون ولن يعملوا شيئا بعدما اتضحت الحقائق ، وهم لايتحدثون عن مصلحة العراق .