الصدر : على ضباط الجيش أن يصوتوا بحرية وديمقراطية بعيداً عن الضغوط

25 أبريل، 2014
18

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر ضباط الجيش العراقي الى التصويت بحرية وديمقراطية بعيداً عن الضغوط ، وترك أفراد الجيش الى التصويت دون أذى ولا اقرار ، مطالبا إياهم بالتزام الحياد وعدم الانحياز لنفر أو جهة أو عقيدة دون غيرها .

 

وجاءت دعوة الصدر بعد سؤال قدمه له ” أحد قادة الجيش العراقي ، تساءل فيه من ان بعض المقربين من رئيس الوزراء نوري كامل المالكي نقل الى القيادات المسلحة والاجهزة الامنية ما يشير الى ان وجود هذه القيادات مرهون بوجود المالكي على رأس السلطة وعليهم أن يقوموا بالضغط على مرؤوسيهم ومنتسبيهم للتصويت لصالح قائمة رئيس الوزراء .

 

وقال الصدر في نص كلامه ” السلام على جيش العراق الحر الأبي الذي أخذ على عاتقه حماية العراق والعراقيين ورحمة الله وبركاته ، اعلموا اخوتي وأحبتي ان فيكم الشجاع وان فيكم المحب لوطنه ودينه وعقيدته وتراب أرضه وسمائه … فحياكم الله جميعاً ولكم من الله الشكر على ما أبديتموه من بسالة بوجه الطغاة والارهابيين وما ابديتموه من حب وولاء لكل العراقيين وما ابديتموه من سلم والسلام للعزل والمواطنين … ونحن معكم لا مع عدوكم ولا مع المليشيات والارهابيين الذين يملؤون أرض الوطن دماراً وطائفية وقتلاً وتفخيخا “.

 

وأضاف الصدر “وليس مثلي من يبعد المحبين والوطنيين من ذلك الجيش الهمام بل نبعد كل بعثي وكل مليشياوي وكل طائفي وكل ذي عقيدة فاسدة وكل من يريد المصالح الشخصية والفئوية وكذبَ كل من قال منكم انكم لستم عن العقيدة تدافعون وتباً لكل الاصوات التي تعاديكم ما دمتم مع الحق سائرون فشتان بينكم وبين جيش الهدام الذي كان يقاتل عن خوف ودكتاتورية واليوم انتم تضحون بأنفسكم من أجل العراق طوعاَ “.

 

وشدد الصدر بقوله “ثم أنصحكم أن تكونوا من الشعب وللشعب ولا تحيدوا لنفر دون نفر ولا لجهة دون جهة ولا لعقيدة دون غيرها فلستم عن الحكومة تدافعون ولا للشر تنصرون بل للشعب لا غير فحيا الله الشجعان ونصركم الحق أيها الابطال”.

 

 

وختم جوابه بالقول ” وكما عهدنا الجيوش كصمام أمان للشعب فعليكم أن تصوتوا بحرية وديمقراطية بعيداً عن الضغوط ، واتركوا أفراد الجيش يصوتوا حيث شاءوا دون أذى ولا قرار … وانا على يقين انكم لن ترضوا بالذل والهوان فأنتم الاحرار في أصواتكم كما الأحرار في دفاعكم فسلام عليكم ورحمة الله وبركاته”.