الصدر : على دول الجوار عدم التدخل بالشان العراقي والانتخابات الفرصة الاخيرة للتغيير

26 أبريل، 2014
11

 

 

دعا زعيم النتيار الصدري السيد مقتدى الصدر دول جوار العراق الى عدم التدخل بالشان العراقي عموما وبالانتخابات المقبلة خصوصا .

 

وطالب الامم المتحدة والمنظمات الدولية ذات العلاقة بمراقبة الانتخابات مقدما شكره للمرجعية الدينية التي رفضت استقبال الحكومة التي فشلت في توفير الخدمات الى المواطنين.

 

جاء ذلك خلال كلمة متلفزة للصدر قال انها تتضمن نقاطا مهمة حيث ان العراق يمر بمرحلة جديدة في الانتخابات المقبلة .

 

وقدّم الصدر في بداية كلمته شكره الى” المرجعية الدينية لدعوتها لتغيير كل فاسد وظالم واشكرها ايضا لانها رفضت استقبال الحكومة التي فشلت في توفير الخدمات للمواطنين” .

 

ودعا مفوضية الانتخابات الى “ان تكون مستقلة في عملها لترضي ربها وشعبها وان لا تستكين للضغوطات الجبّارة التي تتعرض لها”.

 

كما دعا الصدر المراقبين على الانتخابات من “الحذر الشديد من محاولات التزوير التي قد تطال الانتخابات ومنها محاولة تعطيل البصمة الالكترونية للناخب ، مؤكدا بأن مراكز الاقتراع تعد مراكز وطنية مستقلة وندعو الى عدم التعدي عليها او محاولة خرق القوانين العامة فيها” .

 

 

وطالب الجيش العراقي بالتصويت بكرامة وحرية وان لا يستسلم للضغوطات وان يقوم بحماية الناخب والجميع وان لاي تدخل في الانتخابات” .

 

ودعا الصدر العراقيين الى” المشاركة في الثورة البيضاء وان يدلوا باصواتهم جميعا وليس فرادى لانها قد تكون الفرصة الاخيرة للتغيير”.

 

كما ودعا الصدر” الامم المتحدة والمنظمات الدولية المعنية الى اخذ جانب الحيادية وتراقب الانتخابات بصورة مباشرة وغير مباشرة لان سيطرة بعض الهيئات المستقلة تزيد من سير الطريق الديمقراطي وسوف لن تكون الانتخابات شفافة وسلسة “.

 

 

وقال الصدر ان” تزايد الخروقات الامنية غالبا ما يكون دافعا اقوى للشعب العراقي الصابر على فعل ما لايريده الارهاب والمليشيات التي صارت تفخخ الجميع بلا استثناء فحيا الله الشعب العراقي والشكر له من الله وليس مني على تلك التضحية والمحبة لوطنه “.

 

ودعا الصدر الكيانات السياسية الى ان “تكون على قدر المسؤولية وخصوصا بعد صدور نتائج الانتخابات وان لاتكون خسارة البعض مدعاة بداية لحقبة ظلامية ويدّعون فيها الى السلامة الوطنية او غيرها من الامور وفي نفس الوقت فان الباب مفتوح عند المفوضية لتقديم شكاوى ضد الخروقات” .

 

 

وختم الصدر كلمته بالقول ” ليجعل الجميع من ذهابه الى صناديق الاقتراع طاعة لله ولرسوله ولاهل بيته ومحبة للوطن فحب الوطن من الايمان فليخرج الجميع وان لايذهب الناخب او الناخبة منفردا لصناديق الاقتراع فهذا يومكم ايها العراقيين الشرفاء وابارك مقدما للشعب العراق العراقي انتصاره على الظلم والظالمين ومحو التفرد بالسلطة فصوت المظلوم اعلى من صوت الظالم “