المفوضية العليا حقوق الانسان : تصدرتقريرها لمراقبة الانتخابات النيابية

14 مايو، 2014
7

 

 اصدرت المفوضية العليا لحقوق الانسان تقريرها لمراقبة الانتخابات النيابية تناول مجمل العملية الانتخابية وماجرى خلال الاقتراع العام والخاص وسير عملية التصويت من خلال فرق الرصد والمراقبة التابعة لها.

 

ونقل بيان للمفوضية عن عضو مفوضية حقوق الانسان فاضل الغراوي :” ان التقرير تضمن مؤشرات ايجابية وسلبية وتوصيات حول عملية الاقتراع ، حيث تمثلت الايجابيات في استخدام النظام الالكتروني من خلال جهاز التحقق والبطاقة الالكترونية واخذ بصمة الناخب مما ساعد على تقليل نسبة التزوير في النظام الورقي .

 

واضاف :” ان الايجابية تمثلت ايضا بالاجراءات الاخرى التي اتخذتها المفوضية المستقلة للانتخابات وتنسيقها العالي مع القوات الامنية لتوفير الحماية اللازمة لمراكز الاقتراع وكذلك تواجد مراقبي الكيانات السياسية والمراقبين الدوليين والمحليين واجراء العد والفرز في المحطات ومراكز رئيسية في كل محافظة ساعد على معرفة النتائج بشكل اولي.

 

واوضح الغراوي :” ان المؤشرات السلبية التي رافقت عملية الاقتراع ، تمثلت في الخلل الكبير في بعض اجهزة التحقق الالكترونية في عدم قراءة بصمة الناخب والتأخر في التعرف عليها وعطل بعض الاجهزة الذي سبب حدوث طوابير امام محطات الاقتراع .

 

وتابع :” ان المؤشارت السلبية تضمنت ايضا عدم استلام بطاقة الناخب وعدم فتح محطات للأطباء ومنتسبي المستشفيات وصعوبة وصول بعض الناخبين بسبب حظر التجوال على المركبات الذي حرمهم من الادلاء بأصواتهم اضافة الى الخروقات الكبيرة للكيانات السياسية والمرشحين ليوم الصمت الانتخابي وكذلك عدم التنظيم في نقل صناديق الاقتراع وتأخير عملية العد والفرز واعلان النتائج الاولية.

 

واشار الغراوي الى ، انه :” تم رفع توصيات كثيرة ومهمة في التقرير تتعلق بكافة المؤشرات السلبية التي رافقت عملية الاقتراع في هذه الانتخابات النيابية لتفادي حدوث حالات التزوير والخروقات الانتخابية وكذلك تأشير مكامن الخلل في جهاز التحقق .

 

واوضح ان التقرير تضمن مطالبات عديدة لمفوضية الانتخابات والمنظمات الدولية بايلاء عملية الاقتراع مزيدا من الاهتمام والتدقيق والتركيز والحماية والمراقبة لأجل ضمان عملية اقتراع نزيهة وشفافة ومتقدمة عبر خطط جديدة ومبتكرة واجهزة حديثة ومتطورة .