امام جمعة النجف الاشرف : يجب ان تنبثق الحكومة القادمة من رحم التحالف الوطني لانه يمثل الكتلة الاكبر

16 مايو، 2014
12

 

النجف الاشرف-حيدر الرماحي

 

شدد امام جمعة النجف الاشرف خلال خطبة صلاة الجمعة في الحسينية الفاطمية الكبرى الاشرف السيد صدر الدين القبانجي على ان تنبثق الحكومة القادمة من رحم التحالف الوطني لانه يمثل الكتلة الاكبر داعيا الى تماسك التحالف واعتماد اليات صحيحة من اجل توحيد البيت الشيعي بعد ان شهدنا تشضيا فيه في المرحلة السابقة, مشجعا على الحراك الواسع بين الكتل السياسية من اجل تشكيل الحكومة.

 

وقال القبانجي ” على المفوضية العليا للانتخابات التعامل بجدية وحيادية ونزاهة بشأن الشكاوى بعد ان اعلنت انها استملت ما يقارب(2000) شكوى تؤشر على وجود تزوير وتلاعب وبعضها شكاوى خطرة حمراء. وقال: التلاعب يعني خيانة الوطن والمفوضية مسؤولة عن كشف الحقيقة ولابد ان يأخذ القانون مسراه بشأن هذه الشكاوى واسقاط الاصوات المزورة”.

 

وفي شأن آخر استنكر سماحته بشدة الفتاوى التي صدرت من الشيخ عبد الملك السعدي احد علماء اخواننا اهل السنة وقال سماحته: اصدر الشيخ السعدي بيانين خلاصتهما الدفع بإتجاه القتال وبذل الانفس والاموال في الفلوجة والرمادي لا للتخلص من داعش والقاعدة وانما لمواجهة القوات الامنية التي تخوض حربا ضد الارهاب وداعش هناك. واضاف: هذه الفتوى لم تدين اخطاء وانما كانت في النتيجة تدعو الى ترسيخ ودعم متبنيات القاعدة المتمثلة بالحرب ضد الشيعة واستقبال الارهابيين القادمين من خارج العراق واعلان ما يسمى (دولة الشام والعراق الاسلامية) وكانت للطائفية والفرقة اقرب مؤكدا ان هذا الموقف في النتيجة و موقف داعش والقاعدة.

وتابع: لم نجذ في هذا البيان ادانة لقتل الابرياء والتفجيرات وقال: نستنكر هذه الفتوى وننتظر من مثل الشيخ السعدي صدور فتوى تلم الشمل بدل الاثارة بين الاخوة.

فيما ادان سماحته تفجير مرقد التابعي الجليل أويس القرني في الرقة في سوريا من قبل عصابات الارهاب. متسائلا عن المواقف لادانة هذه الاعمال الارهابية.

وفي محور آخر وحول ما عرضته بعض القنوات من تقارير مفبركة وكاذبة تهدف الاساءة لمقام المرجعية الدينية قال سماحته: المرجعية الدينية هي الحصن الحصين للتشيع وهي احد اهم اركان بقاء المذهب الشيعي ولاجل هذا كانت الحملة ايام النظام السابق مضادة للحوزة والمجتهدين والتضييق عليهم وابعاد الناس عنهم وعزلهم عن المجتمع مؤكدا ان هذه الحملة المفبركة مقصودة ومفتعلة للمساس بقدسية النجف الاشرف والمرجعية الدينية وتسقيط الحوزة العلمية وخصوصا رجال الدين الاجانب.

واضاف: نعلن سخطنا على هذه الفضائية ونعلن دعمنا للمرجعية وهذا الاسلوب يذكرنا باساليب صدام ويجب على هذه الفضائية ان تعتذر وتصحح الموقف وتوضح للعالم ان ما بثته كان مفبركا.

 

مؤكدا ان الشعب العراقي لم تنطلي عليه هذه الاكاذيب والمرجعية تبقى هي الرائدة.